قصص النجاح مع سندة

السيدة/ زينب - طنطا
مالكة و مديرة ورشة للطباعة

،زينب فى أوائل السبعينات من عمرها، صاحبة ورشة للطباعة في طنطا على مدار العقدين السابقين.
حيث يتمثل نشاطها الأساسي في طباعة الورق المقوى بالأبيض والأسود للشركات المحلية فضلاً عن الكيانات العامة مثل هيئة التعليم المحلي، حيث فازت مؤخرًا بمناقصة عامة وتحتاج أن تتوسع الآن إلى مطبوعات ملونة للمطاعم المحلية ووكالات التسويق والمجلات.
زينب كانت واحدة من أوائل العملاء الذين حصلوا على التمويل من شركة سندة عند إفتتاح فرع طنطا في سبتمبر 2018،
حيث تعد طنطا خامس أكثر المدن إزدحاماً بالسكان في مصر وعاصمة محافظة الغربية.
حيث حصلت زينب علي قرض بقيمة 80,000 جنيه، تمكنت من شراء المواد الخام واللوازم التي تحتاجها لتوسيع نشاطها فى مجال الطباعة.
تحلم زينب فى يوم من توفير المال اللازم لشراء ماكينة طباعة اخرى، تكلفتها 450,000 جم، لتتمكن من خلالها أن تتوسع فى الإنتاج وتعيين المزيد من الموظفين.
فقد ساهمت شركة سندة في إنتقال السيدة/ زينب إلى ورشة آخري أكبر وأجمل كمركزاً لنشاطها ووفقاً لخطتها التوسعية المدعومة من شركة سندة.

السيد/ خالد - سوهاج
صاحب وصانع قوارب صيد

خالد صانع قوارب نيلية معتمد في أواخر الخمسينات من العمر ، صناعة القوارب تعتبر حرفة تقليدية تداولتها العائلة على مدى جيلين سابقين.
حالياً، خالد يساعده ابنه محمد وخمس عمال دائمين في ورشته لصناعة القوارب.
عمله الأساسي هو بناء قوارب الصيد ذو الستة أمتار للتنقل في نهر النيل، والقوارب ذو الأربع والخمس أمتار للتنقل عبر القنوات الضيقة فى نهر النيل.
خالد معروف جيداً في مجتمعه وقام بتصنيع ما يقارب من 155 قارب صيد خلال العام الماضي.
كان من أول العملاء الذين تم حصولهم على تمويل من سندة للتمويل متناهي الصغر، عندما أطلقت الشركة فرعها فى سوهاج، التي تعتبر سابع أكبر مدينة من حيث تعداد السكان في مصر وواحدة من أكثر ثلاث محافظات تعاني من الفقر.
حيث حصل خالد علي تمويل من شركة سندة بقيمة 100,000 جم و تمكن من شراء المواد اللازمة لبناء 30 قارب إضافي كما تمكن من زيادة مبيعاته بنسبة الثلث والحفاظ على عماله.
خالد حلمه مواصلة تطوير وتوسيع نشاطه والإنتقال إلى ورشة أكبر بدعم من شركة سندة،
خالد يؤمن أن بإمكانه تحقيق حلم حياته في يوم من الأيام.